«آبل باي» وبطاقة آبل الائتمانية: أنظمة الدفع الجديدة؟

«آبل باي» وبطاقة آبل الائتمانية: أنظمة الدفع الجديدة؟

في مؤتمرها بشهر مارس 2019 أعلنت آبل عن منتجات وخدمات جديدة كان أبرزها بطاقة آبل الإئتمانية Apple Card، البطاقة التي طال عنها الحديث والترقب تصدر بالتعاون مع بنك جولدمان ساكس. وعبر المدير التنفيذي لجولدمان ساكس عن رغبة الشركتين في طرح البطاقة للاستخدام في جميع أنحاء العالم ويتوقع أن تصل قريبا الى البلاد التي تتوفر فيها خدمة Apple Pay.

الخطوة الجديدة تفسر كأنها محاولة من الشركة للدخول لسوق جديد كان حكرا على شركات كفيزا وماستر كارد. خاصة بعد الانخفاض الواضح في مبيعات هواتفها وتقلص حصتها بالسوق. هذا الأمر واضح بالنظر إلى المنتجات الأخرى التي أعلنت عنها الشركة في مؤتمرها والتي تمثل تحولاً تاريخيا للشركة من منتج للعتاد التقني إلى قطاع الخدمات. حيث أعلنت الشركة عن خدمة أخبار آبل التي توفر محتوىً مقرؤ من مجلات وصحف متميزة مقابل اشتراك شهري بقيمة 9.99$ وخدمة تلفاز آبل بلس لمشاهدة المحتوى الرقمي مقابل اشتراك شهري أيضاً، وخدمة آبل آركيد للألعاب وهي أيضا كمثيلاتها خدمة اشتراك شهري.

قد يكون هذا المؤتمر هو أهم أحداث آبل في الأعوام الأخيرة حقا، وقد يبدو أن أن خدمة أخبار آبل تعمل في قطاع لا يمكنها منه جني الكثر من المال فمعظم القطاع المستهدف بالخدمة لديه اشتراك مسبق في هذه المجلات، ولا يتوقع أن تكون خدمة تلفاز آبل بديلا لنتفلكس كما أن نجاح آبل آركيد هو أمر مستبعد جداً. لكن هذه التحفظات لا يمكن تعميمها على بطاقة آبل الإئتمانية، فالبطاقة تقدم حلاً حقيقيا في نواحٍ لم تتمكن البطاقات الإتمانية الحالية من معالجتها بصورة مثلى وأعتقد أن الكثير من النجاح في انتظار البطاقة المترقبة.

البطاقة تعتبر امتداداً لخدمة آبل بي Apple Pay المعلن عنها في 2014 والتي تقوم بالتحويل الرقمي لبيانات البطاقة الائتمانية وتخزينها الأجهزة الإلكترونية ليتم من بعدها استخدام البطاقة لاجراء عمليات شراء من الأجهزة مباشرة بدون تماس.

تستخدم آبل تقنيات متعددة لضمان التحقق من المستخدم، حيث أن نظام التحقق بالبصمة والتعرف على الوجه المستخدم من آبل هو من الأكثر دقة في العالم، واستخدام تلك الأنظمة في التحقق من المستخدم ترفع مستوى الحماية، إضافة إلى أن آبل لا تخزن أبداً رقم البطاقة على الجهاز أو على سيرفراتها الخاصة كما لا تشارك رقم البطاقة مع التجار.



كل هذه الخصائص التي سبقت شكلت حجر الأساس لبطاقة آبل التي ستأخذ هذه العملية إلى مرحلة جديدة. ويمكن تلخيص مميزات البطاقة الجديدة في التالي:

سهولة التقديم

حيث يمكن التقديم للحصول على البطاقة مباشرة من تطبيق wallet. وسيحصل المستخدم بعد استوفائه الشروط على بطاقة معدنية يمكن استخدامها للشراء من نقاط البيع المختلفة، ويمكن أيضا استخدام البطاقة الافتراضية كجزء من تطبيق wallet في المتاجر التي تقبل خدمة Apple Pay. وفي المتاجر التي لا تقبل خدمة Apple Pay يمكن استخدام البطاقة المعدنية.

بطاقة بدون أي رسوم

من النقاط الهامة للبطاقة هي أنها لا تحتوي على أي رسوم، فلا يوجد رسم سنوي أو رسم للاستخدام العالمي أو أية رسوم مخفيه، وهذا الأمر هو دافع قوي لإمتلاك البطاقة بدون التخوف من أي حيل وألاعيب بنكية.

معدل فائدة منخفض جداً

يتراوح معدل الفائدة على البطاقة ما بين 13.24% إلى 24.24% وهو معدل أقل من المتوسط في بطاقات الإئتمان لكن باضافة باقي المميزات كبرنامج المكافئات وعدم وجود رسوم يكون المعدل منخفضا جداً

الخصوصية والأمان

استمرارا لسمعتها الجيدة في مجال الحماية والخصوصية، أولت آبل اهتماما كبيرا بتأمين البيانات الشخصية على البطاقة. فكل المعلومات المكتوبة على البطاقة هو اسم المالك فقط. فرقم البطاقة ورمز ccv غير مكتوب على البطاقة كما هو الحال مع البطاقات الإتمانية التقليدية. هذا بالطبع يوفر حماية في حال سرقة البطاقة. كما أن كل عمليات الشراء تظهر عبر الهاتف ويمكن الغاء البطاقة فور فقدانها عن طريق هاتفك المربوط مع البطاقة.

برنامج مكافئات واضح

لا يحتوي برنامج المكافئات على نقاط أو عروض بل هو واضح جداً وستحصل على مكافئتك في شكل نقدي بالتفاصيل الآتية:

  1. عند استخدام البطاقة لعملية شراء من آبل ستور أو آيتونز ستحصل على 3% من ما قمت بصرفه
  2. عند استخدام Apple Pay في أي متجر أو منفذ خدمة تحصل على 2% من قيمة الفاتورة
  3. في أي متجر آخر لا يقبل خدمة Apple Pay تحصل على 1% مسترجعة عند استخدام البطاقة




في الختام يبدو أن آبل تتبع استرتيجية جديدة بالتحول نحو قطاع الخدمات فهل تستطيع المحافظة على قيمتها كإحدى أكبر الشركات التقنية في العالم؟ وهل يتوقع أن تشهد الفترة القادمة تحولاً من شركات التقنية الى قطاعات الخدمات المصرفية والمالية؟ أعتقد أن كل هذا مرهون بنجاح بطاقة آبل.

Scroll